لا تتظلم فقد تكون ظالما

جاء إلى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه أب يشكو عقوق ابنه ، فأحضر عمر الابن بحضور أبيه .

قال الابن : أليس للابن حق على والده يا أمير المؤمنين ؟

فقال عمر : بلى !

قال الابن : ما هو ؟

فقال عمر : أن ينتقي أمه ، ويحسن اسمه ، ويعلمه القرآن.

فقال الابن : إنه لم يفعل من ذلك شيئا : فأمي كانت لمجوسي ، وسماني جعلا ، أي : خنفساء ، ولم يعلمني شيئا من القرآن.

فالتفت عمر إلى الأب وقال له : أجئت تشكو عقوق ابنك وأنت قد عققته من قبل ، انتهى.

الشاهد :

أحسن يُحسن إليك !

المرجع :

تُحفة العروس أو الزواج الإسلامي السعيد ، محمود مهدي الاستانبولي ، ط / دار المعرفة ” 301 ” ، فصل : أنت تسأل … ونحن نُجيب ، ما هو حق الابن على أبيه ، بتصرف.

انستقرام : dramy2010

صورة رقم : 418

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *